منتديات شيماء

بعد الحرب على غزة.. وقعت في الحب!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

رد: بعد الحرب على غزة.. وقعت في الحب!

مُساهمة من طرف Admin في السبت فبراير 13, 2010 2:12 am

بارك الله فيك الله يكون في عون المحبين
avatar
Admin
Admin
Admin

عدد المساهمات : 101
تاريخ التسجيل : 07/02/2010
الموقع : ارض السلام والجمال والحب والمحبة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shaimaa.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

بعد الحرب على غزة.. وقعت في الحب!

مُساهمة من طرف السلك الاحمر في الخميس فبراير 11, 2010 4:54 pm

منتديات شيماء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخوتي في الله:

أود استشارتكم في موضوعي.. وأرجو الرد بعد دراسة الأمر جيدا.

أنا فتاة أبلغ من العمر 17 سنة ترعرعت في قرية تهتم أولا وأخيرا بالعادات والتقاليد، فهي لا تعرف عن ديننا الحنيف إلا القليل.. ولا تطبق الدين إلا يوم الجمعة؛ فلا تفرض الحجاب على النساء ولا تجبرهن على الصلاة فهذه حرية شخصية بالنسبة لهن.

كنت مجتهدة في دروسي، أثرت علي مشكلة عاطفية فتراجعت علاماتي حتى إنني لم أكن أدخل الصف لشدة تعلقي بشاب، ولكن في السنة التالية تمالكت نفسي وأعدت حساب كل شيء، والحمد الله عدت كما كنت فقد عوضت كل الذي خسرته.. أنهيت المرحلة الثانوية هذه السنة.

ولدت بعد انتهاء الحرب على غزة، في هذا اليوم بدأت حياتي الجديدة، تعرفت على شاب، بواسطة النت كان ذا أخلاق عالية، كانت علاقتنا ببعض كعلاقة أي أخت بأخيها.

وذات يوم سألته عن فتوى قال لي إنه سوف يعطي إيميلي لأخت/أخ. فقبلت الإيميل وكان أخا... هذا الأخ قال لي أن لا أقول لأي أحد أنه يكلمني وذلك لأنهم محافظون دينيا، وبالفعل لم أخبر أي شخص، واستمرت العلاقة بيننا ولكن كانت طبيعية (فقط كنا نتحدث عن الدين وأحوال الدنيا).

علم هذا الشاب أنني أسمع أغاني فنصحني بترك الأغاني والحمد الله استبدلت بالأغاني الأناشيد، وبعد فترة من الحديث مع هذا الشاب اكتشف أنني لست محجبة فنصحني أن أتحجب وأرسل لي الكثير من المواضيع والخطب لدعوتي للحجاب.

لا أستطيع وصف هذا الشاب؛ لأنه بالفعل إنسان جيد، كان لطيفا جدا معي، وكانت أخلاقه عالية، ووفيًّا، وكان حريصا على هدايتي، وكنت أشعر أنه يخاف علي كثيرا ومهتما بأمري.

وفي منتصف شهر يونيو 2009 تحجبت والحمد الله، وبعد ذلك استمرت العلاقة بيني وبين هذا الشاب، بل وتطورت أكثر وأكثر.

وقعت في حب هذا الشاب لكثرة تمسكه بالدين، والله لم أقابل في حياتي كلها رجلا حريصا وأمينا مثله، أصبحت أكلمه وحده وحذفت كل الشباب الآخرين.

ازددت تعلقا به، لم أكن أستطيع التخلي عنه، مع أنه عرض علي أن نوقف علاقتنا، كيف أتخلى عنه وهو الوحيد الذي بجانبي؟ ولكن أنا رفضت قلت له إنني لم أتمكن جيدا من الدين، فأقنعته أنني لا أستطيع أن أبقى وحدي، أصبحت أكلمه بالهاتف وأتصل به.

بعد فترة على هذه الحال أهلي علموا بكل شيء فمنعوا عني النت ومنعوا عني الهاتف، في تلك الفترة، كنت أموت موتا بطيئا، وكنت أشتاق إليه كثيرا، وكنت أتمناه زوجا لي، والله كنت جسدا بلا روح.

روحي تحطمت لبعدي عنه، بعد ذلك أمي قررت أن ترسلني للعمل، وهناك عادت علاقتنا حتى الآن وأنا الآن أتكلم معه.

الزواج منه حلم، وأنا أدعو الله أن يحقق لي مرادي، فلن أتخلى عنه حتى لو قام هو بذلك، فأنا لا أستطيع أن أمحو حبيبا حفر اسمه في قلبي، الزواج منه أمر صعب؛ وذلك لوجود عدة عوائق أهمها المال، ولأنه ممنوع أمنيا.

أعتذر إخوتي على الإطالة، أتمنى السرعة في الرد.

السلام عليكم ورحمة الله.

الحل:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أشعر أحيانا أنني أود لو أقف في منتصف العالم وأصرخ وأقول إن العلاقات التي تبنى على النت علاقات غير سليمة، ولابد أن نكون في منتهى الحذر منها.. يا ابنتي.. صدقيني كاختصاصية استشارات أسرية يمر علي في اليوم الواحد العشرات من المشاكل المتعددة وأكثرها العلاقات التي لا تنجح لأنها بدأت على النت.

ولو أخلاق المهنة تسمح كنت أرسلت إليك بعض هذه المشاكل، بل أحيانا هي مصائب وكوارث، ولكن دعيني أقول لك إن إحداهن بعثت في بداية مشكلتها تقول (دخلت النت داعية فخرجت عاشقة)، وهي تتحدث عن المأساة التي حلت عليها من وراء النت والتحاور على النت.. ولا يمكن أن يتم اختيار شريك الحياة بهذه الطريقة، فقرار الزواج والاختيار السليم يتم على أسس كثيرة وجميعها شرعي، آخر ما يكون منها طريقة النت.

أنا متأكدة من مشاعرك، وهي مشاعر حقيقية، ولكن قد تكون الصورة لديك ليست واضحة، أولا تعلقك بهذا الشاب لأنك وجدت عنده شيئا كان ينقصك في حياتك (أدعو الله تعالى أن تكون الصفات التي يتحلى بها على النت هي فعلا صفات حقيقية، وليست صورة رسمها لنفسه على النت لاصطياد البنات قليلات الخبرة).

تقولين إن هذا الإنسان طلب منك أن لا تقولي لأحد بأنه يكلمك (وذلك لأنهم محافظون دينيا)، إذن شخص متدين لابد أن لا يكذب على أحد، ولا يرضى لنفسه أو لغيره أن يفعل شيئا في الخفاء.. الإنسان المتدين بحق يتصرف دائما في النور، وأي فعل يخجل منه لا يقوم به بتاتا.

لماذا عرض عليك توقف العلاقة؟؟ وهل هو حدد لك الغرض والهدف من هذه العلاقة؟؟ فإن الذي أعرفه بأن الشخص المتدين إذا أراد أن يبني علاقة مع فتاة لابد أن يكون الهدف منها منذ البداية واضحا ومحددا، وهو التعارف بغرض الزواج.. أين هو من هذا؟؟

من المتعارف عليه نفسيا أن الإنسان عندما يخرج من أزمة (الحرب على غزة) وما تعرضتم له من أهوال يحاول أن يجد منفذا أو قشة يتعلق بها ليخرج من حالة الحزن والكآبة التي مر بها وتعرض لها، ويكون في منتهى الهشاشة، ربما توقيت تعرفك على هذا الشاب لم يكن التوقيت المناسب.

اتركي هذا الشاب يا ابنتي، وركزي على بناء حياتك المهنية والتعليمية والنفسية، وبكل التأكيد سيأتي لك الاختيار المناسب في الوقت المناسب، فالاختيار للزواج يحتاج إلى نضج عقلي ونفسي وتعليمي وديني.

وفقك الله ورعاك.

منقول
avatar
السلك الاحمر
عضو جديد
عضو جديد

عدد المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 07/02/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى